التصنيف: #تدوينات

عن الإيجابية …واليقظة

اقترحُ على الجميع أن يظلّ إيجابيًّا في الدّفع في هذه الهبة الثّوريّة الّتي بدأت بيوم الأرض في الخامس عشر من أبريل 2016 الّتي بدا واضحًا أنّها تستعيد ثورة يناير بصفائها وروحها وهتافاتها ووحدة صفوفها، على أن يظلّ متنبهًا يقظًا في آنٍ واحد؛ فالثّورة باتت لا تملك ترف الانجرار إلى مسارٍ تُفرّغ فيه ما تبقّى من طاقةٍ يسعى الجميع إلى لملمتها لمصلحة رغبة النّظام -أو أحد أضلاعه- في مجرّد تغيير الوجوه ليعيشَ هو! حتّى وإن تمّ هذا، أو جعلونا نشعر أنّه يتم، «بنكهةٍ» ثوريّة.