التصنيف: #إقتصادية_و_إجتماعية

المهندس حاتم عزام لشبكة رصد الإخبارية : بيع شركة إنبي جريمة وهدم لقلعة من قلاع الصناعة الوطنية

وأكد عزام أنه بحساب كل هذا، فلا يوجد اَي مبرر لبيعها، سوى أن هذه السلطة العسكرية أفلست تمامًا بعدما أغرقت الاقتصاد الوطني المصري و ضاعفت الدين العام الكلي في ثلاثة أعوام حتي وصل لحدود غير آمنة، رهنت المستقبل بديون بالعملة الصعبة لا اول لها و لا آخر.
واضاف انها بعد هذا الافلاس و الغرق تبيع الان الأصول الاقتصادية المنتجة النادرة لتعويض الاحتياطي النقدي الأجنبي الذي اضاعته و تنفذاً لسياسات العولمة الشرسة و صندوق النقد الدولي الذي أصبحت مصر اسري له بسبب ضعف مصر الاقتصادي الشديد الذي يصل الي حد الهُزال .. فباتت خاضعة و مستسلمة لكل رغباته دون قدرة علي المفاوضة لصالح الصناعة الوطنية و الاقتصاد الوطني

موازنة هي الأسوأ

موازنة هي الأسوأ ، مرآة للغرق الإقتصادي، تكرس الاستدانة و لا تخدم مصالح المواطن و أحتياجاته الأساسية و تعمل علي القضاء ما تبقي من الطبقة الوسطي و تهميش التعليم و الرعاية الصحية علي حساب التسليح و أجهزة دولة الإستبداد

الأستثمار في الثورة المضادة

تبقي المكافأة و المفاجأة أن مديرة هذة الشركة المتهربة من تسديد ضرائب الشعب – 14 مليار جنيه ، أو حتي 7 مليار جنيه بعد التصالح – يتم أختيارها وزيرة أستثمار، و ليس أي وزراة أخري، بل الأستثمار..و هذا هو مبدأ الأستثمار في مصر في عهد الجنرال سيسي : أسرق و أدفع شوية منهم في صندوقي ..ونعين لك وزير أستثمار فوق الصفقة . .و تحيا مصر .

هذة ليست سلطة ..هذة عصابة مافيا تسرق الوطن تحت تهديد السلاح

عن مُواجهة الغرق الاقتصادي لمصر!

مهمّة الجيوش هي مواجهة المعتدين وحماية تراب الوطن، فإذا كُلِّفت بمواجهة زيادة الأسعار، وتوفير السّلع، ومواجهة أزمات التّضخّم، وآثار الغرق الاقتصادي؛ فهذا إعلان رسمي عن مرحلة اللّادولة، وأنّنا إزاء دولة الجيش لا […]