#مقالات

الأستمتاع بالغرق

الدين العام المصري قفز بعد أقل من ثلاث سنوات علي تاريخ الانقلاب العسكري، و بحسب تصريحات البنك المركزي المصري في مارس 2016 الماضي، ليصل لأول مرة في تاريخها علي الإطلاق إلي اكثر من 100% من إجمالي ناتجها المحلي السنوي. مصر يتم إغراقها بالديون الداخلية ( أموال المودعين المصريين ) و خارجياً ( النفوذ الأجنبي و الاحتلال الغير مباشر عبر التبعية الإقتصادية ) بشكل ضخم بدون أي مراعاة لأي أولويات إقتصادية و إجتماعية تخدم الشعب المصري بشكل حقيقي . ناهيك عن التضخم الغير مسبوق في أسعار السلع و الخدمات ( طباعة النقود ) و اختفاء الأحتياطي النقدي الأجنبي لدولة يقوم اقتصادها علي الاستيراد بالعملات الصعبة ، حتي الانتاجي منه قيل الاستهلاكي ( المواد الخام و مصادر الطاقة ) .

مصر يتم إغراقها إقتصاديا و بشكل ممنهج و بمعدلات متزايدة و بدون وجود أي بادرة في الأفق تشي أن هذا السياق سيتغير للأفضل. إن استمرار الحال علي ما هو عليه يغرق الوطن كله بمن فيهم مؤيدين الجنرال العسكري، و هو يغرق باحثاً عن قاع جديد كل يوم بالفعل . الاشكالية الكبري أن جنرال الانقلاب العسكري يحرق المستقبل ..ليستعصي علي أي من يأتي بعده أي إصلاح مأمول .

لذا فسرعة مواجهته، و الوحدة بين المؤمنين بثورة يناير، جيل التغيير المصري ، للإطاحة بهذة الصفحة السوداء واجب وطني. لا بديل عن وحدة جهود محبي هذا الوطن ، و المخلصين له، علي إختلاف مشاربهم ، فالتفتت و التشرذم و التحزب و التخوين و إذكاء روح الفرقة بين المرجو منهم إحداث التغيير ما هي الا أدوات الاستمستاع بالغرق و الدفاع عن استمراره.

1 reply »

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s