#مقالات

الأستثمار في الثورة المضادة

كتبت تدوينة فورالإعلان عن أسم وزيرة الأستثمار الجديدة قلت فيها ” السيد نجيب ساويرس ( أحد ممولي 30 يونيو) وزيراً للاستثمار بالوكالة، عبر مديرة شركته الخاصة . مزيد من تحالف الفساد السياسي و المالي.

 unspecified

و تحرياً للدقة بخصوص التغريدة السابقة؛ وتفصيلاً لما كتبت و مغزاه، فوزيرة الاستثمار التي عينها الجنرال سيسي في حكومة شريف إسماعيل  ، السيدة / داليا خورشيد ، عملت بشركة أوراسكوم للإنشاءات إلي أن صارت المديرة التنفيذية  لشركة أوراسكوم القابضة للتنمي، و هي شركة قابضة لآل ساويرس ، وليس السيد نجيب وحده تحديداً ولذا وجب التنويه.

كانت شركة أوراسكوم للإنشاءات مملوكة للسيد/ انسي ساويرس ثم تغيرت الملكية المعلنة بعد ذلك في إطار المنظومة العائلية الخاصة بهم الي الابن السيد / ناصف ساويرس و تتبع مجموعة شركات آل ساويرس و بالتالي ملكية السيد / نجيب ساويرس ليست مباشرة لهذة الشركة تحديداً، و إنما تتبع الأخ و العائلة و لهم أسلوبهم في إدارة الحصص فيما بينهم و هذا أمر يخصهم لا دخل لنا به و لا يهمنا ، و نتمني أن يكون بمصر مئات بل الالاف من رجال الاعمال و التنمية الناجحين لأن مهمتهم في التنمية و الاستثمار و خلق فرص العمل و توريد الضرائب للدولة في منتهي الأهمية و الحيوية و لا غني عنها ، شريطة ألا يتربحون علي حساب الشعب المصري و موارده دون وجه حق و ألا يستفيدوا بمميزات جبارة لا يستفيد بها سواهم بسبب قربهم و التصاقهم بالسلطة السياسية الفاسدة ( مبارك – سيسي ) و الا يتهربوا من سداد حقوق الشعب المصري ( الضرائب) .

المهم في الأمر أن هذة الشركة، شركة آل ساويرس التي تم أختيار مديرتها التنفيذيه كوزيرة استثمار ، مارست جريمة مالية كبري وهي التهرب  الضريبي ( التهرب من سداد 14 مليار جنيه ضرائب للخزانة العامة المصرية ) وذلك أثر عملية تلاعب مثبته وواضحة بأحدي عمليات البيع و الاستحواذ الشهيرة عبر البورصة المصرية . بالطبع فإن فتح جريمة التهرب الضريبي الكبري هذه قد تم فتحها عقب اسقاط مبارك، و هو احد الاسباب التي تفسر تمسك السيد نجيب ساويرس بمبارك أيام الثورة الأولي ، اذ كيف يفرطون في الكنز الاستراتيجي لثرواتهم (1)

و بالفعل، و بعد تأكد السيد / نجيب ساويرس أن حامي المنظومة الفاسدة القديمة ” مبارك”  تم إسقاطه  و بعد مفاوضات شاقة، و أخذ و رد  و تفاوض، بدأ آل ساويرس في “التصالح” مع مصلحة الضرائب و تسديد مبلغ 7 مليار جنيه و 200 مليون لمصلحة الضرائب المصرية ، مقابل الغاء الدعوة القضائية بالتهرب الضريبي – و هو إقرار من آل ساويرس بالتهرب الضريبي – سدد منهم آل ساويرس  2 مليار جنيه و 500 مليون “كاش” و أجلوا الباقي علي أقساط تبدا من يونيو 2014 (2)

ولكن كانت هناك خطة معدة سلفاً، و هي الاستثمار في الثورة المضادة ! نعم ، فقد صرح نجيب ساويرس أنه مول حركة تمرّد كلبنه لثورة 30/6 المضادة التي كانت الخطوة الاولي لإعلان الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 ، وذلك لجريدة النيويورك تايمز في يوليو 2013 (3) . إستثمار أقل بكثر جداً جداً من 4 مليار جنيه و 700 مليون أقساط الضرائب المتبقية الي آل ساويرس،  بإمكانه إعادة نفس منظومة مبارك الفاسدة مرة أخري ، التي بكاها السيد ساويرس، و بالتالي يتم الحفاظ علي مليارات العائلة المهددة بالذهاب الي خزانة الدولة المصرية ليتم الإنفاق منها علي برامج الرعاية الصحية و التعليم و الخدمات  لفقراء و بسطاء الشعب المصري. ليس هذا فحسب، فالسيد ساويرس يدرك جيداً أنه لن يستطيع تحقيق تلال الأرباح المتضخمة سوي من خلال الالتصاق بمنظومة سلطوية فاسدة .

و بالفعل، نجح رهان السيد ساويرس الاول ، و مول تمرد ، ووقف خلف الجنرال سيسي و حتي صرنا أمام منظومة حكم سيسي – مبارك ، التي تعيد نفس السياسات الفاسدة لنظام مبارك مع الفارق أنها تعود بشكل أكثر إجراماً و بوتيرة أسرع و بعقلية أكثر غباء. و بدأت مرحلة تسديد الفواتير ، و بدأت العصابة تتنازع ، آل ساويرس لا يريدون سداد باقي ما يزيد علي  ال خمسة مليارات جنيه لخزانة الدول ، و الجنرال يبحث دائماً علي “الرز” الذي لا نعلم أين يضعه ولا أين يذهب ، و تم سوية نزاع العصابة (4) ، بعيداً عن الدولة و خزانتها العامة و فقراء المصريين الذي يتضورون جوعاً و لا يجدون حقوقهم  الملتزمة بتوفيرها الدولة ، لا يجدون سوي ” مفيش” ، و أتفق أطراف العصابة كالآتي :

يستعيد آل ساويرس ما دفعوه “كاش” قبل الإنقلاب العسكري “2 مليار جنيه و 500 مليون” الي خزانة الدولة ؛ نعم الدولة ستعيد لآل ساويرس مليارات ضرائب كانوا دفعوها ..آه و الله …و هم بالتبعية سيضعونها في صندوق الجنرال سيسي “تحيا مصر” الذي يتصرف فيه كيف يشاء دون رقابه (5) …و يتوقف آل ساويرس عن سداد باقي المستحقات الواجبة السداد ( 4 مليار و 700 مليون جنيه)   و مفيش قضية تهرب ضريبي و لا حتي تصالح (6)  !! تسوية عصابات مافيا !!

و تبقي المكافأة و المفاجأة أن مديرة هذة الشركة المتهربة من تسديد ضرائب الشعب – 14 مليار جنيه ، أو حتي 7 مليار جنيه بعد التصالح – يتم أختيارها وزيرة أستثمار، و ليس أي وزراة أخري،  بل الأستثمار..و هذا هو مبدأ الأستثمار في مصر في عهد الجنرال سيسي : أسرق و أدفع شوية منهم  في صندوقي ..ونعين لك وزير أستثمار فوق الصفقة .  .و تحيا مصر .

 هذة ليست سلطة ..هذة عصابة مافيا تسرق الوطن تحت تهديد السلاح

المراجع :

(1) http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=07032013&id=0de0186f-b174-4f03-a6a1-c7f07936ce2b

(2) http://alwafd.org/اقتصاد/449795-تفاصيل-تصالح-آل-ساويرس-مع-الضرائب

(3) http://www.nytimes.com/2013/07/11/world/middleeast/improvements-in-egypt-suggest-a-campaign-that-undermined-morsi.html?_r=1

(4) http://m.masralarabia.com/اقتصاد/293667-رشوة-ساويرس-لمصر-هل-يقبلها-السيسي؟

(5) http://www.alarabiya.net/ar/aswaq/special-interviews/2014/11/09/ساويرس-انتهاء-النزاع-بين-أوراسكوم-والضرائب-نهائي.html

(6) http://alwafd.org/اقتصاد/764646-ساويرس-براءة-أوراسكوم-من-التهرب-الضريبي

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s