#الرأي

العدالة أولا

ليس مستغرباً كثيراً من منظومة سياسية دولية رسمية باتت تعبر بوضوح عن مصالح قوي عظمي لا تطلعات شعوب العالم للأمن و السلم الدوليين، ليس مستغرباً  أن تدعم بقاء مجرم ضد الانسانية  يقتل شعبه في سوريا علي مدار خمس سنوات بأبشع أدوات القتل الجماعي و الإبادة علي مرأي و مسمع من العالم في اكبر عمليات ارهابية رسمية منظّمة.
فهي  المنظومة ذاتها التي تدعم بقاء مجرم آخر ضد الانسانية في مصر قتل و حرق و عذب البشر ..ومازال يفعل ..و مازال يحظي بدعمها وغض الطرف عن جرائمه . و ياللعجب أن يتحالف مجرما سوريا و مصر دولياً بشكل رسمي وعلني بدلاً من ان يحاكما علناً علي جرائمهما لتحقيق العدالة.
أستطيع أن أجزم أنه لن يتحقق أمن و سلم دوليين دون عدالة ، كما أن تحقيق تنمية مستدامة سيظل محل تحد بالغ في مجتمع دولي يدعم بقاء مجرمين ضد الانسانية كقادة يلتقونهم و يحتفون بهم و يدعمونهم  ، فغياب العدالة في مكان تهديد لها في كل مكان .
العدالة أولا.

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s