#إقتصادية_و_إجتماعية

عزام: تكليف “إسماعيل” بالحكومة مكافأة له على تبرئته مبارك و حسين سالم و سامح فهمي

كتب : بوابة القاهرة السبت، 12 سبتمبر 2015 04:19 م
 قال المهندس حاتم عزام، نائب رئيس حزب الوسط ورئيس لجنة الطاقة بمجلس الشعب المنحل، إن تكليف المهندس شريف إسماعيل برئاسة الحكومة بمثابة مكافأة له على تبرأته لأركان نظام مبارك خلال المحاكمة مؤخرًا.

وقال “عزام” في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”، مشفوعة برابط من مدونته على الانترنت أن شهادة اسماعيل الذي كان وكيلا لوزارة البترول أثناء توليها سامح فهمي كانت العامل الأبرز في براءة فهمي وحسين سالم وبقية المتورطين في قضية هدر المال العام من خلال تصدير الغاز لإسرائيل.

وأشار إلى أن شريف اسماعيل، الذي كان وكيل وزارة سامح فهمي لشؤون عمليات البترول والغاز، ثم رئيس الشركة القابضة للغازات، دافع خلال المحاكمة عن سعر بيع الغاز من وزارة البترول إلى شركة حسين سالم بالأمر المباشر، والذي يتم تصديره  بعد ذلك لإسرائيل وهو 75 سنت يعني أقل من دولار واحد في حين أن سالم يبيعه للصهاينة من 1.75 دولار إلى 2 في وقت كانت مصر تشتري في الغاز من الشركاء الجانب وقتها بـ 2.4 دولار.

وأرفق “عزام”  نص حيثيات حكم البراءة في القضية  وبه الاستناد لشهادة المهندس شريف إسماعيل.

وتابع: “شريف نفسه كان عضو اللجنة اللي شكلها سامح فهمي لتسعير الغاز لحسين سالم، واسرائيل ومعنى هذا إن المهندس شريف اسماعيل شاهد زور ومسهل لسرقة ثروات مصر لصالح اسرائيل، و مدافع عن لصوص فاسدين علي أقل تقدير، ان لم يكن هو مشارك معهم بالفعل و هذا في علم الله المهم النتيجة واحدة”.. حسب تعبيره.

وقال “عزام”، إن ذلك ربما يفسر استمرار شريف اسماعيل وزيرًا للبترول  منذ 7/3 حتي بالرغم من تغيير رئيس الوزراء من الببلاي لمحلب ثم رئيسا للوزراء، وهو ما يؤكد أنه داعم لرجال حسني مبارك – حسين سالم – سامح فهمي، إن لم يكن شريك معهم… حسب تعبيره.

كما أشار عزام، إلى أن  المهندس شريف إسماعيل، هو الذي وقع أيضًا على مضاعفة سعر شراء الغاز لصالح وزارة البترول من الشريك، زيادة 100% ، بمعنى أن مصر ستشتري الغاز بعد الاكتشاف الجديد بسعر 5.8 دولار للمليون وحدة حرارية، بدل 2.6 دولار للمليون وحدة حرارية كما كان قبل شهرين أو ثلاثة.

وتساءل هل يعني اكتشاف شركة “إيني” الأخير للغاز حقيقي أم وهم؟! وأجاب “الاكتشاف حقيقي و موجود و المفروض يفرحنا لو التعاقد كويس مع الشريك الاجنبي و مغيروش السعر زي ما شرحت، لكن طبعاً في نوع من الدجل و التهويل بيتعمل حواليه علشان يبيعوا وهم و المهم هو احنا هنكسب منه ايه و هندوره ازاي” .

وأوضح المهندس حاتم عزام أن “رفع تسعير الغاز من إيني للضعف  معناه أن مصر هتدفع ضعف التمن علشان اشتري حصة الشريك الاجنبي اللي كانت بتشتريه قبل كده. بمعني اخر كأنهم ضاعفوا حصة الشريك الأجنبي و قللوا نسبة مصر المجانية من الغاز. يعني لو الشريك الأجنبي له حسب العقد 40? مصر هتدفع له ثمن غاز يكافئ حصة قدرها 80% و مصر حصتها 20% من الغاز المجان، والباقي بفلوس”.

وأوضح ان هذا الموضوع نشرته وكالة”رويترز ” نقلا عن مسؤول في وزارة البترول شهر يوليو الماضي، أي قبل الاعلان عن الاتفاق بأسابيع.. وأضاف “بالتأكيد الشركة عارفة انه في غاز و قبل ما تعلن شريف اسماعيل و زودوا لها السعر ..مش 10% او 20% … لا …لا 100% و طبعا لا في حد راجع السعر الجديد ده و لا حاسب الناس دي اللي بتتصرف في اموال الشعب المصري ،،، تكيه يعني :.. نبيع ب 70 سنت مرة و ندافع عنه و نشتري من الشريك الاجنبي الغاز بتاعنا بضعف ثمنه ” .

وأوضح أن الكارثة، أن الاتفاقية معمولة لمدة 30 سنة و بسعر ثابت وهذا معناه خسارة مالية بنسبة 100? و طبعاً وارد جداً مديونيات جديدة أكثر.

وأضاف “يعني أضرب لك مثال : اذا كنت بتدفع مليار علشان تشتري به الغاز مثلا، دلوقتي هتدفع اتنين مليار، ولو تاخذ بالك مصر بالأساس عندها مشكلة أزلية في إنها مراكمة مديونية للشركاء الاجانب بتوعها مصر عليها مديونيات للشركاء الاجانب بمليارات الدولارات، وهي بتشتري منهم بسعر 2.6 دولار الوحدة من الغاز، فما بالك بقي لما مصر هتشتريها بضعف تمنها؟”.

الحوار منشور في بوابة القاهرة

3 replies »

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s