#مقالات

علماء و مشايخ ..كل مع من يحب

وقع الأختيار علي فضيلة الشيخ الدكتور / أسامة الأزهري  ، التلميذ النجيب لفضيلة الشيخ الدكتور / علي جمعه ، ليخطب خطبة عيد الْفِطْر أمام  سيده الحبر مجدد الدين الفيلسوف الطبيب وحيد عصره و زمانه صاحب الأوميغا و السيف المسلول /عبد الفتاح سيسي ، المسؤول عن دين المصريين كما أخبرنا، كما جاء في خبر حريدة الوطن الغراء  . أود أن هنئهما، الشيخ و تلميذه ،  بصحبة عبد الفتاح سيسي  في الدارين، الدنيا و الآخرة ، إن شاء الله آمين ..و نسأل الله أن يحفظ  ما بينهم من ود في الدنيا… ليكون زخراً لهما في الآخرة  …و أن يلحق بهما في الآخرة .. أصحابهما الشيخ الدكتور / محمد مختار جمعة  وزير الأوقاف مانع الأئمة المتجرئين بالدعوة علي الظالمين ، و الشيخ الدكتور / شوقي علام  ، مفتي عبد الفتاح سيسي،  و صاحب المقالات المسروقه .
  وأن يجعل اللهم محبة المظلومين و دعواتهم الصالحة  – التي ليس بيها و بين الله حجاب – خالصة الثواب للقارئ الشيخ / محمد جِبْرِيل الذي بلغ خوف الظالمين من دعائه المدي ،  لما لاقاه من قبول الملايين الذين باتوا يشعرون بالظلم و القهر كل يوم   ، فمنعوه من الإمامة و الخطابة و السفر بالمرة …و القاري الشيخ / أحمد عيسي المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية – و الذي تم ضبطه متلبساً في واقعة مشابهة بالدعاء علي الظالمين – و أن يجمعهما بأصلح من في سجون مصر التي تعج بالشرفاء في الآخرة،  كما بطش بهم الظالمون في الدنيا.
و لا يفوتني السيدة المصرية الأصيلة ..المنكوبة و المظلومة ..و دعائها المأثور ” تخرج علي ظهرك يا صيصي” !

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s