#قضايا_عربية

قمة “أحلي من الشرف مفيش”

المشهد الأول 

وزير الدفاع المنقلب، سيسي مصر، مستقبلاً بكل الود والترحاب الأمير تميم أمير دولة قطر، في الوقت الذي يعقد قضاؤه الشامخ جلسات المحاكمة للرئيسمحمد مرسي بتهمة التخابر مع الدولة ذاتها، في مشهد يجعل من نعمة العقل ابتلاءً مؤرقاً لصاحبه. فالمشهد يمثل إقرارا من سيسي مصر بأحد أمرين: إما التآمر بتلفيق قضية التخابر كمبرر لجريمة الخيانة العظمي التي نص عليها الدستور المصري وهي الانقلاب على الشرعية. أو أن سيسي مصر هو أيضاً متخابر مع دولة قطر أو على أقل تقدير متواطئ مع الرئيس مرسي..

الثابت أن جرائم التخابر مع دول أجنبية للإضرار بمصالح الوطن ليست مزحة، وهي من جرائم الخيانة العظمى التي لا يستهان بها وإلا كان ذلك تواطؤاً معها، فهي لا تسقط بالتقادم وبالأحرى أمام البروتوكولات الدبلوماسية وتطييب الخواطر، ويشكل أركانها طرفان: المتخابر العميل والمُتخَابر معه. في هذه الحالة فإن ما دأب على إعلانه وترديده قضاء سيسي مصر وإعلامه، وملفات القضية التي تنظر أمام قضاة يباشرون عملهم وهم رهن المكالمات الهاتفية لمدير مكتبه عباس، كل ذلك يدعي أن الرئيس محمد مرسي هو المتخابر العميل مع دولة قطر، وأن دولة قطر هي الدولة المُتخابر معها للإضرار بالمصالح المصرية.

وإن كنت ممن أبتلوا بنعمة العقل في زمان “العكاشيات”، فلن تستطيع إلا أن يغلبك عقلك بأسئلة لا إرادية: هل سيتم تقديم سيسي مصر للمحاكمة بتهمة التخابر مع دولة قطر أو بتهمة التواطؤ مع دولة تتخابر ضد مصر في وقت يستقبل رأس هذه الدولة وقضايا تخابرها ضد مصر تنظر أمام المحاكم المصرية؟! أم بتهمة التآمر بتلفيق قضية التخابر كمبرر لجريمة أكبر نص عليها الدستور الذي أقسم على احترامه سيسي مصر وهي الخيانة العظمى بالانقلاب على الشرعية الدستورية؟ ..أم تحيا مصر !

المشهد الثاني

قاعة مؤتمرات شرم الشيخ تضج بالتصفيق لسيسي مصر وهو يعلن أمام أقرانه من أصحاب السمو والفخامة رؤساء الدول العربية ووفودهم، وهو يتحدث والحسم و الحزم يتلبسانه باقتدار، دفاعاً عن شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي قامت جماعة الحوثي بانقلاب مسلح عليه. حوثي اليمن الذي يزعم أن أنصاره قاموا بثورة في اليمن وليس انقلابا، تماماً كالذي يزعمه سيسي مصر، فضلا عن تصريحات جماعته وميليشياته الصحافية والإعلامية التي اعتبرت تجربة سيسي مصر الانقلابية ملهمة لهم، حيث استحضروا في غير مرة وبوضوح ودون مواربة ما تحدثوا عنه من استنساخ لما فعله سيسي مصر برئيسه مرسي فيما يقومون به مع رئيسهم هادي في اليمن. فمستضيف ورئيس قمة الدفاع عن شرعية رئيس اليمن المنتخب هو جنرال عسكري صاحب أحدث انقلاب عسكري عربي على شرعية رئيسه المنتخب الذي أقسم أمامه قسم الولاء لاحترام الشرعية الدستورية كوزير للدفاع.

المشهد الثالث

التحالف العربي لدعم الشرعية مجتمعاً ومتوعداً الحوثي وجماعته بتصعيد عملية عاصفة الحزم ضد انقلابه على الشرعية الدستورية في اليمن، ومن مكونات هذا التحالف من دعم انقلاباً عسكرياً على الشرعية في مصر بكلفة معلن عنها، في المكان نفسه بمدينة شرم الشيخ قبل أيام، وصلت إلى أربعة عشر مليار دولار. بل ويعلم من يجاورونه في جلسة القمة الافتتاحية بدعمه الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح وميليشياتهما اللذين قاما بالانقلاب.. ومهما استعذت بالله من الشيطان الرجيم ثلاثا، فسيظل ابتلاؤك بنعمة العقل حاضراً منغصاً عليك.

المشهد الرابع

تحيا الأمة العربية.. تحيا الأمة العربية.. تحيا الأمة العربية.. تصفيق.

وأمام هذا الختام الحماسي الذي ابتذلت فيه قيمة «تحيا الأمة العربية»، تماما كما ابتذلت قيمة «تحيا مصر» بعد الثالث من يوليو 2013، لا تملك إلا أن تترحم على الفنان المصري الراحل توفيق الدقن ودوره الشهير في فيلم (بحبك يا حسن) الذي جسد فيه باقتدار شخصية «عبده دنص» صايع وبلطجي الحارة وهو يتغنى بالشرف بمقولته المشهورة «أحلى من الشرف مفيش.. يا آه يا آه».. فما أكثر “عبده دنص” في هذا الزمان!

المقال منشور بموقع : عربي21

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s