#تصريحات

بيان هام بخصوص مجلس الشوري المنتخب

بيان هام

بسم الله الرحمن الرحيم

أصر الزملاء الأعزاء النواب بمجلس الشورى المنتخب الذي تم حله بقرار عسكري في انقلاب واضح على الديموقراطية في الثالث من يوليو 2013، على أنيجعلوني مشاركاً معهم ببرلمانهم، في تقدير منهم أتشرف به كما أتشرف بهم. إلا أنني بوصفي نائباً بالبرلمان (مجلس الشعب من يناير ٢٠١٢ – يونيو ٢٠١٢ ) الذي حل بحكم المحكمة الدستورية (والذي أراه مسيساً بامتياز)، عارضت حكم حله عند صدوره وبعد صدوره واعتصمت أمام البرلمان وبداخله وأقمت دعوى قانونية ضد المشير محمد حسين طنطاوي وفعلت كل ما يمكنني كنائب فعله في كل اتجاه لمعارضة هذا القرار الفاسد المغرض والمجرم في حق أصوات الشعب المصري وإرادته الحرة.

لقد رأيت وبوضوح -وصدق ما رأيت- أن حل مجلس الشعب هو الخطوة الأولى لتصفية المؤسسات الشرعية المنتخبة، حتى إذا ما تبقى الرئيس المنتخب منفرداً -دون مؤسسات شرعية منتخبة أخرى تعضد مشروعية هذه الديموقراطية الوليدة بعد الثورة- فإنه سيسهل الانقضاض على شرعيته هو أيضاً بعدها، وقد حدث. أعلنت حينها رفضي هذا القرار المسيس ومعارضتي له بشدة وتمسكي بهذا البرلمان المنتخب،، وهذا موثق ومسجل، ومن يعد للمنشور المعلن في هذه الفترة فسيجد هذا واضحا، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لإحداث الفارق دون هذه الإرادة السياسية في المواجهة الشاملة لمواجهة عطب الدولة العميقة و فسادها المستشري في كل مؤسسات الدولة الحيوية.

إنني وإذ أتشرف بزملائي النواب بمجلس الشورى الشرعي المنتخب، إلا أنني أعلن أنني لست نائباً بهذا المجلس الذي مازال يمثل شرعية منتخبة (لم يصدر أي حكم قضائي بحله حتى ولو مسيس) والذي لم يصدر قرار حله إلا قرار الانقلاب العسكري وبالتالي فهو مازال محل شرعية وحجية.

إنني أعلن استقالتي من أي منصب بهذا البرلمان، إذ إنني بالفعل لست نائباً فيه بحكم الواقع والمنطق وقبل عام على تاريخ الانقلاب العسكري منذ يونيو 2012 وسط قبول سياسي عام و برغم معارضتي الشخصية الشديدة كما ذكرت سابقاً . لم أرغب في إعلان ذلك حين أعلن عن عودة جلسات البرلمان حتى لا يسبب حرجاً للدعوة  المقدرة والمعتبرة من الزملاء و الأخوة النواب بمجلس الشوري ، أو أن يحدث صخباً إعلامياً لا أوده ، خصوصا  و قد تم إعلاني كوكيل للبرلمان علي عجل شديد إذ أبلغوني عبر سكايب و في مكالمة من الأخ و الزميل العزيز الدكتور ثروت نافع عضو مجلس الشوري ووهو في أسطنبول ليلة الإعلان عن عودة انعقاد جلسات البرلمان للانعقاد بالمؤتمر الصحفي بأسطنبول و انا بجينيف بسويسرا ، حيث أبلغني برغبته و إصراره هو و الزملاء النواب المجتمعين والذين أكن لهم جميعاً كل الأحترام و التقدير علي أن أكون معهم بتمثيل جلسات البرلمان كوكيلاً له . إن إقتصار تمثيل البرلمان المنتخب الشرعي علي أعضاء مجلس الشوري و فقط هو الأصح والأصوب و الأكثر حجية و منطقية.

أتمني للأخوة والزملاء النواب بمجلس الشوري التوفيق و السداد

عاشت مصر حرة .. وعاشت ثورة يناير ماضية لتحقيق أهدافها

مهندس / حاتم عزام
النائب السابق بالبرلمان المصري
مجلس الشعب يناير – يونيو 2012

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s