#الرأي

المهندس حاتم عزام مؤكداً شهادة الكاتب وائل قنديل : الرئيس مرسي رئيس شريف جاء وسط عصابة

 : تصريحات صحفية : موقع المهندس حاتم عزام
أؤكد رواية الاستاذ وائل قنديل في لقائه مع الاعلامي محمد ناصر في قناة مصر الآن بأن الرئيس مرسي رئيس نزيه شريف طاهر اليد حريص علي عدم البذخ في نفقات الرئاسة .
 في أول لقاء لنا بالرئيس مرسي بقصر الإتحادية بعد توليه الرئاسة مباشرة ، حيث حضرت ضمن وفد الجبهة الوطنية التي أيدت خيار الشعب الديموقراطي – و التي لم تشكل الا بعد حسم اصوات الجولة الثانية للإنتخابات الرئاسية عبر الصناديق و فرز الأصوات – بالكاد استطعنا ان نشرب الشاي مع الرئيس . و تابع عزام ، صرح لنا الرئيس انه استلم هو وفريقه الرئاسي قصر الاتحادية ولم يكن به شئ حتي خالياً من “الشاي” و “السكر” .
و أؤكد ما رواه الاستاذ وائل قنديل رئيس تحرير جريدة العربي الجديد ، أنه في معظم اللقاءات التي حضرها في قصر الإتحادية و عندما كانت تطول الإجتماعات لأكثر من ٨ او ١٠ ساعات كان المقدم لهم إما ” تمر” او ساندويتشات بسيطة للغاية او بعض الحلوي البسيطة للغاية ، وأحياناً فقط الشاي
إن كل من يتحدث عن بذخ او ولائم او ما شابه هو جزء من محاولات تشويه منحطة لرئيس لم أقابل بتواضعه رئيس ، و كثيراً ما كنا نري التمر علي مائدته اذا تصادف الاجتماع ان يكون يومي الاثنين او الخميس وقت المغرب لنكتشف انه صائم
يمكننا الحديث بشرف عن اداء الرئيس السياسي، و يمكن لكثيرين الاختلاف معه فهو في النهاية اول رئيس مدني يمارس مهام الرئاسة في مصر بشكل
ديموقراطي ، و انا شخصياً اري انه أخطأ في انه لم يتخذ قرارات ثورية حازمة منذ يوم توليه الاول  لتطهير مؤسسات الدولة الفاسدة و حل المحكمة الدستورية و تطهير وإعادة هيكلة الداخلية لان هذة المواجهة لو كانت تمت فور إعلانه رئيساً و هو في اعلي مستويات قبوله الشعبي كانت ستحسم اشياءً كثيرة تختلف علي أثرها مسيرة الثورة و التحول الديموقراطي في مصر – و قد صدق  ما حذرناه منه بالفعل مرات كثيرة حتي أنقلبوا عليه – لكنني لا استطيع الا ان ادافع عن حق رئيس انتخب ديموقراطياً و أختطف و يدفع حياته ثمناً بصموده و ثباته في وجه مختطفيه المجرمين
الرئيس مرسي رئيس نظيف شريف جاء وسط عصابة تدير الدولة و تُحيك له المؤمرات منذ اليوم الأول و يستحق منا الدفاع عنه و الوقوف أمامه احتراماً و إكباراً لنزاهته و امانته بالاضافة إلي صموده  الآن الذي لولاه ما انفضح و تعري الانقلاب و لثبت دعائم فساده و لم يبق لنا امل لاستعادة الثورة بهذا الحراك منذ الثالث من يوليو و الي الآن . أن هذا الموقف البطولي من الرئيس مرسي هو ما جعل من الإنقلاب إنقلاباً، وان ثباته علي موقفه الذي  هو جزء أساسي من وقود الحراك الثوري وامتداده حتي الآن حتي يسقط الانقلاب ان شاء الله قريباً
  تحية إلي الرئيس مرسي في مقر أختطافه إلي أن يعود بيننا هو وجميع الأحرار المعنقلين و المظلومين و المقهورين

أترك تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s